اعلن كبير مستشاري القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رحيم صفوي ان توقعات الشعب الايراني من مسؤوليه هو التحلي بالانسجام والتلاحم وحل المشاكل الاقتصادية والثقافية للبلاد .


وفي كلمته بمراسم احياء الذكرى الـ25 لرحيل الامام الخميني(قدس) وانتفاضة الخامس من يونيو حزيران عام 1963 في حسينية الشهداء بطهران اننا تعلمنا من مدرسة الامام الخميني (قدس) وانتفاضة الخامس من حزيران انه اينما كان العداء ضد الشعب الايراني ، ارتفعت رايات المقاومة والصمود والجهاد .
واكد ان الشعب الايراني لم يتردد في السير على نهج واهداف ومبادئ الامام والثورة ونهج الشهداء النير وان الشعب الايراني يرصد جميع مؤامرات الاعداء ويحبطها.
واشار اللواء صفوي الى الرسالة الخطيرة للجمهورية الاسلامية الايرانية في دفع الشعوب المظلومة صوب المقاومة وتقرير مصيرها بنفسها وقال ان مقاومة وصمود الشعب الايراني على مدى الاعوام الـ 35 الماضية
وسني الدفاع المقدس (الحرب التي فرضها نظام صدام على ايران) تحول الى ميثاق لجميع الشعوب مفاده ان الصمود يصنع النصر.
واكد صفوي انها المقاومة هي التي قادت حزب الله خلال حرب الايام الـ33 الى كسر شكوة الاحتلال الاسرائيلي كما قادت حماس الى الوقوف بوجه الاحتلال 22 يوما ومما لاشك فيه ان الصحوة الاسلامية تتاثر بالثورة الاسلامية في ايران.
وافاد بان ايران اليوم باتت من حيث الثقل السياسي والجيوسياسي والامن القوة الاقليمية الاولى في جنوب غرب اسيا رغم اننا لازلنا نواجه اعداء خبيثين نظير اميركا والكيان الاسرائيلي ونواجه من جهة اخرى مشاكل داخلية.

Add comment